|  آخر تحديث أغسطس 27, 2018 , 23:31 م

الرضاعة وقيمتها للأم والطفل


الرضاعة وقيمتها للأم والطفل



 

• حليب الأم الطعام الوحيد الذي يحتاجه الطفل من 4-6 أشهر الأولى من العمر.
• حجم الثدي ليس له تأثير على كمية الحليب المدرة بالثدي، وكلما زاد الإرضاع إزداد الحليب.
• على الأم أن تجد المكان المناسب لكي تدعم ظهرها وساعديها أثناء الرضاعة .
• يجب مسح الثدي بقطعة من قماش وبله بماء فاتر قبل إرضاع الطفل .
• على الأم المرضعة أن تشرب كميات كبيرة من الماء وتأكل أطعمة متنوعة لتغذي الطفل جيداً.
• حليب الأم أفضل يمكن إعطاؤه للطفل لأنه معقم طبيعياً وسهل الهضم .

تتسائل كثير من الأخوات الأمهات عن الرضاعة وأود أن يكون حديثي للأم المرضعة في هذه المحاور:
1- قيمة الرضاعة للطفل
2- كيفية الرضاعة السليمة
3- كيف تتغذى الأم ؟
4- كيف يفرز حليب الأم ؟
وبدايتاً فإن المنظمات الصحية والدولية تدعو إلى الرضاعة الطبيعية لما لها من فوائد عظيمة للام وللطفل
قيمة الرضاعة :
يعتبر حليب الأم هو الطعام الوحيد الذي يحتاجه الطفل من فترة 4 إلى 6 أشهر الأولى من عمره ، فحليب الأم هو اللبن الوحيد والطبيعي الذي يلبي احتياجات الطفل الرضيع من حيث الكمية والنوعية ، كما أنه يتميز بالعديد من الأمتيازات أهمها سهولة الحصول عليه في أي وقت ، كما أن درجة حرارته مناسبة لرضاعة الطفل ، خال من الميكروبات والبكتيريا التي قد تؤثر على معدة الطفل ، ويحتوي على الأجسام المناعية ضد الفيروسات والبكتيريا ، وعلى أجسام مناعية تمنع مرور الجراثيم خلال الغشاء المخاطي للمعدة ولأمعاء الطفل ، ويحتوي أيضاً على أجسام مناعية خاصة ضد شلل الأطفال ويحتوي على مواد تساعد على إمتصاص الحديد .
وحجم الثدي ليس له تأثير على كمية الحليب المدرة بالثدي وكلما زاد إرضاعك إزداد الحليب الذي تنتجينه . ويمكنك أن تعرفي إن كنتي تنتجين حليباً كافياً للطفل أم لا ؟ من العلامات التالية التي تبدو على الطفل وهي :
1- أن يزداد وزن الطفل بمعدل طبيعي .
2- أن يكون له إخراج يومي منتظم .
3- أن يبدو الطفل سعيداً وينام بعد الإرضاع .
كيف يفرز حليب الأم ؟
إن عمليه إفراز الحليب من الثدي معقده ولكنها بسيطة وتعتمد أساساً على أن الطفل يمص ثدي أمه فيحفز الغدة النخامية الواقعة في قاع الجمجمة من الداخل على إفراز نوعان من الهرمونات الأول يدر الحليب فى غدد الحليب الموجودة داخل الثدي والآخر يعمل على انقباض قنوات الحليب داخل الثدي فيندفع الحليب إلى الخارج إلى فم الطفل أي أن عملية الرضاعة في حد ذاتها هي الحافز الأساسي لإفراز الحليب من الأم .
كيفية الإرضاع السليمة :
يجب على الأم أن تجد المكان المناسب والمريح قدر الإمكان لكى تدعم ظهرها وساعديها أثناء الإرضاع. ثم تحتضن طفلها إلى صدرها بحيث تكون مستوى معده الطفل مقابل معدتها وأن يكون رأس الطفل مائلا قليلا للخلف .
قبل أن يرضع الطفل أولاً يجب مسح الثدي بقطعة من قماش مبللة بماء فاتر ثم نجعل حلمة الثدي تلامس خد الطفل الأقرب للثدي عندها سيدير الطفل وجهه نحو الثدي ليرضع . وينبغي أن تكون الحلمة ومعظم المنطقة الداكنة المحيطة في فم الطفل .
ويجب على الأم أن تضغط بأحد أصابعها على الثدي حتى يبقى بعيداً عن أنف الطفل لكي يتمكن من التنفس ، ويجب استعمال الثديين كليهما كل مرة يرضع فيها الطفل ، ونبدأ بثدي مختلف كل مرة .
فترة الرضاعة المثالية :
في اليوم الأول : دعي الطفل يرضع لمدة 3 إلى 5 دقائق من كل ثدي وبذلك يستطيع الطفل أن يزيد من كمية الرضاعة التي يرضعها كل يوم. بعد ذلك بفترة قصيرة يلزم الطفل أن يمص من 10 إلى 20 دقيقة على الثدي الأول ويفضل بعض الأطفال أن يقضي فترة أطول في مص الثدي الثاني .
كم مرة يرضع الطفل يومياً ؟
الطفل حديث الولادة فهو في العادة يريد أن يرضع كل فترة ساعتين إلى ثلاث ساعات ، والأطفال الأكبر سناً يرضعون عدد مرات أقل ، فمثلاً طفل عمره 4 شهور قد يحتاج للإرضاع 4-6 مرات في اليوم فقط .
التجشؤ بعد الرضاعة ؟
ويجب أن يساعد الطفل على التجشؤ مرتين على الأقل في كل رضعة حتى يتخلص من الغازات، وهناك عدة طرق تساعد الطفل على التجشؤ ، حيث توضع رأس الطفل على كتف الأم ومن ثم نجعل وجنة الطفل إلى الأسفل بإتجاه حجر أمه أو يوضع الطفل في حجر أمه ، ويجب أن يسند ظهر الطفل بلطف حتى يسمع التجشؤ وفي بعض الأحيان قد لا يحدث التجشؤ رغم ذلك .
الطفل وإبعاده عن الثدي أثناء الرضاعة :
يجب على الأم أن تنتبه أنها إذا سحبت الثدي من فم الطفل فجأة فإن حلمة الثدي سوف تجرح وتتقرح ولذلك إذا أرادت أن تسحب الطفل بعيداً أثناء الرضاعة فعليها إما أن تضع رأس إصبعها الأصغر فى زاوية فم الطفل أو تمسك أنفه لثوان عندها سوف يفتح الطفل فمه تلقائيا .
هل يمكن حفظ الحليب لإعطاؤه الطفل :
نعم يمكن في هذه الحالة إفراغ الحليب من الثدي باليد أو بمضخة خاصة للثدي ويمكن حفظه للإستخدام أثناء ا لخروج من المنزل أو العمل .
الأم والغذاء أثناء الإرضاع
يجب أن تتغذى الأم جيداً لتظل معافية ولتنتج حليباً جيداً ، يجب على الأم أن تشرب كميات كبيرة من الماء ويجب أن تأكل الأم كل يوم عدة أطعمة من كل مجموعة من المجموعات التالية :
1- مجموعة البروتينات :
مثل البيض ولحم السمك أو دجاج أو ديك رومي واللحم البقري أو الخراف، الكبد، الفول المدمس، العدس.
2- مجموعة النشويات :
مثل الخبز ، الأرز ، المكرونة ، الشعرية ، الحلويات .
أ – الخضار والفواكه .
ب- منتجات الألبان . حوالي 2 كوب لبن يومياً مع الجبن أو الزبادي .
الأدوية أثناء الرضاع
يجب على الأم ألا تتعاطى أي أدوية إلا إذا أشار عليك الطبيب بذلك وأن تمتنعي عن التدخين .
وفي النهاية يمكننا القول
إن الإرضاع من الأم هو الأفضل ويوصى بإتباعه لأطول فترة ممكنة إذا كانت الأم في صحة جيدة ، وحليب الأم يمد الطفل بالتغذية الخاصة التي يحتاجها الأطفال خلال السنة الأولى من ولادتهم ، فحليب الأم هو أفضل غذاء يمكن إعطاؤه للطفل فهو غذاء متكامل معقم طبيعياً وسهل الهضم ويقي الطفل من الإسهال والنزلات المعوية .
أما بالنسبة للأم فالرضاعة تباعد بين الولادات مما يفيد صحة الأم والطفل معاً ويحمي الأم من سرطان الثدي وقبل النوم وأهم : فالرضاعة توفر للطفل الإحساس بالحنان والطمأنينة
_____________

 

_ د . طارق حامد استشاري الأطفال بمستشفى الحمادي بالرياض _العليا


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *